هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com
الرابطة المدرسية لولاية غارداية ترحب بكم الرابــــطة المــدرسية لولاية غارداية ترحب بكم
الإثنين, 2017-12-18
الرابطة المدرسية لولاية غارداية

أخبار الرابطة المدرسية

الحمدلله رب العالمين : يتوج فريق إبتدائية إبن خلدون بلقب البطولة الجزائرية للرياضة المدرسية صنف المبتدئين لكرة الطائرة 2013-2014 مبرووك لفريق إبتدائية ابن خلدون ومبروك للرابطة المدرسية لولايةغارداية ...

الجديد

*الرابطة الولائية للرياضة المدرسية تكرم الأساتذة المتأهلين بفرقهم إلى المرحلة الجهوية في نشاط الرياضة الجماعية بحيث تم تكريمهم بمؤسساتهم ا*() ,
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتدى » قسم الرياضة الفردية(ألعاب القوى) » السرعة » تدريبات عدائي المسافات القصيرة 50، 100، 150. 200
تدريبات عدائي المسافات القصيرة 50، 100، 150. 200
غاردايةالتاريخ: الأحد, 2013-02-24, 9:01 PM | رسالة # 1
ويب ماستر
مجموعة: المدراء
رسائل: 15
جوائز: 0
سمعة: 0
حالة: Offline
و يجب عند إستخدام المسافة 50 متر في التدريب لتطوير عنصر سرعة الإنطلاق أن يوضع في عين الإعتبار أن هذا العامل ينطوي على قسمين منفصلين من مراحل السباق. الجزء الأول هو بداية للخروج من وظعية الأنطلاق من البدء المنخفض، أما الجزء الثاني هو عملية إنتقال من سرعة البدء في إداء مرحلة الركض العادي.
مختلف وجوه الأراء تشير إلى أن هناك نوعان رئيسيان من العدائين لسباقات السرعة، الذين يختلفون في طبيعة الأداء على التوالي. المجموعة الأولى يركز أدائها على بناء بإصال تردد الخطوة و هذا أثناء مرحلة الإنطلاق من بدء المنخفض الي أكبر عدد ممكن منها ، و المجموعة الأخرى أدائها يكون من خلال زيادة تسارع أساسا من حيث زيادة طول خطواتهم. البيانات التي تم الحصول عليها من تسارع هؤلاء العدائين عند خروجهم من خط الإنطلاق يسمح لنا التعرف على المجموعة التي ينتمي إليها أحد هؤلاء العدائين و العمل على تعديل تدريبه وفقا لذلك.
المسافات التي يتم توظيفها لتطوير القدرة على تغطية النصف الثاني من السباق بحيث تكون أسرع من النصف الأولى ، و هذا وفقا لعناصر من أداء سرعة الركض (حيث يمكن تقسيم الخطوة من حيث الطول التردد) إلى قسمين. و أن تدريبات بمسافة 100 و 150 متر يحفز تطوير عنصر تردد الخطوة في حين أن تدريبات مسافة 200 و 250 متر تكون مساعدة لتطوير عنصر طول الخطوة. وقد تم التوصل إلى هذا الإستنتاج من معلومات عن عناصر سرعات التي حققها العدائين في عدو سباقات 100 متر، 150، 200 و 250 متر و هذا خلال مرحلة ما قبل المنافسة من التدريب. و هذه هي المرحلة عند العدائين، إذا جاز التعبير، "مرحلة التوازن ". و يعتبر عداء ليكون "متوازن" عندما يكون توقيته في سباق 200 متر ليس أبطأ منسباق 100 متر له بمرتين بوقت زائد بــ 0.4 ثانية.

طول و تردد الخطوة :
فقد تبين أنه يتم التوصل إلى وتيرة أعلى لتردد الخطوة هو في سباق 100 متر. كما أخذ سباق 100 متر نسبة 100٪ لعامل تردد الخطوة ، و أن النسب المئوية لمسافات أخرى هي كالتالي :نسبة 99.8٪ لسباق 150 متر , و نسبة 94 ٪ بالنسبة لسباق 200 متر و نسبة فقط 89٪ بالنسبة لسباق 250 متر. البيانات بالنسبة لتردد الخطوة هي عكس عامل طول الخطوة . و قد بلغ طول أطول خطوة في سباق 250 متر كانت نسبة (100٪)، تليها نسبة 99٪ في سباق 200 متر ، و نسبة 96٪ في سباق 150 متر و نسبة 95٪ في سباق 100 متر .
وقد أدت المعلومات المبينة أعلاه بالكاتب إلى الإستنتاج بأن على العدائين أن يكون لهم تدريب على العدو و الجري و هذا خلال جميع مراحل البرنامج التدريبي و يجب أن تكون مختلطة و أن يكون توظيفها ليس بالتتابع، كما تنص عليه معظم الكتب المؤلفة في ذلك. وهذا يعني أن أفضل طريقة هي التباين في تدريبات العدائين ذوي المستوى العالي من حيث إستخدام طريقة واحدة فقط من التدريب في كل تدريب تجريبي. و التدريب التجريبي هو "واحد إتجاهي" و هو غير مختلف و لكن يتم خلطه في دائرة تدريبيةالأسبوعية .

و تستخدم هذه الأنماط التدريبية في وجهين من نظم الركض بحيث تكون متغيرة و متكررة. في كلا الوجهين يتم تنفيذ طرقية تدريبات جري المسافات في مجموعات ، و لكن في تمارين الجري للإسترجاع بين المجموعات و التي تكون بعد أداء جري المسافات ينبغي ألا تتجاوز دقيقة واحدة. فإن الخبرة العملية، تسمى في بعض الأحيان من حيث أن تحكم بطريق الخطأ لهذا يقترح ما يلي لتكون ملاحظات في المراحل العامة و الخاصة للتدريب:

 لا يأدي العداء أكثر من وحدتين من التدريبات على التوالي و التي تستخدم فيهما تدريبات السرعة .
 لا يأدي العداء تدريبات تمارين المنافسة بعد يوم راحة .
 لا تكون هناك وحدتين متتاليتين من التدريب لتمارين العدو التي تهدف الى تطوير العنصر نفسه من الركض، إما تمارين بدأ من وظعية الإنطلاق ، أو تمارين القدرة على العدو بسرعة في النصف الثاني من السابق و التي تكون أسرع من النصف الأول.

في مرحلة التدريبات ما قبل المنافسة من المستحسن إستخدام وحدتين من التدريبات و تكون متتالية و التي وجهت إلى نفس الهدف من التدريب، وذلك لأن أداء العدائين عادة يكون هذا النوع من النظام في المسابقات. في هذه المرحلة، يكون العداء قادر على أداء تدريبات المنافسة بنفس الطريقة التي يؤدى بها في أداء المنافسة في سباق 100 الى 200 متر و هذا مع الأيام المتبقية المخصصة للإسترجاع و عمليات الإستشفاء (انظر ال
جدول 1).
 
غاردايةالتاريخ: الأحد, 2013-02-24, 9:03 PM | رسالة # 2
ويب ماستر
مجموعة: المدراء
رسائل: 15
جوائز: 0
سمعة: 0
حالة: Offline
التدريبات من ناحية الحجم و الشدة :

و يحسب حجم التدريبي من إجمالي حجم التدريبات السابقة من طول المسافات المستخدمة من قبل، مضروب في عدد التكرار المنجزة من طرف العداء.مع الأخذ بعين الإعتبار الإعتماد على إختيار وسائل التدريب في كل مرحلة من مراحل الإعداد، إن حجم تدريبات العدو التجريبية تتراوح ما بين 300 إلى 1500 متر .إن حجم الحمولة التدريبية الأسبوعية تخضع إلي تغيرات من مرحلة إلى مرحلة أخرى، و لكن تكون هذه التغيرات ضمن نفس المرحلة. و أن عدد الدوائر التدريبية الأسبوعية في مرحلة التدريب الخاص تتغير من 2 إلى 4 مرات ، و هذا إعتمادا على الحالة البدنية للعداء. فمن المستحسن أن تكون عمليات الإستشفاء و الإسترجاع قصيرة خلال الفترة الإنتقالية من مرحلة واحدة إلى أخرى، بحيث لا تتجاوز أربعة أيام.

إن في التكرار الواحد و بأداء شدة معتبرة هذا الأداء يتناسب مع عدو السرعة. ومع ذلك، إذا كان هناك حتمية على أن في كل تكرار يجب تجريب عدة مسافات طويلة نسبيا، و أن شدة الأداء تعتمد أساسا على فترات الإسترجاع و الإستشفاء بين التكرارات. و كلما طال وقت مرحلة الإسترجاع و الإستشفاء يلاحظ هناك إنخفاض في شدة الأداء. في مجال التدريب نحن لدينا ( هنا المؤلف يتحدث عن تجربته التدريبية ) نستخدم مجموعة من تمارين الإسترجاع، على حد سواء بين التكرارات و بين المجموعات. و إن أطول مدة لهذه التمارين ( تمارين الإسترجاع ) بين مجموعات هي مدة لا تتجاوز 15 دقيقة. و هذا في جميع الحالات، و لكنها تختلف بين التكرارات وفقا لطول المسافة المنجزة . بحيث تكون فترات الإسترجاع بين التكرارات لمسافة 50 متر هي من 3 إلى 4 دقائق.، و مسافة 100 متر هي بين 6 إلي 10 دقيقة. و مسافة 200 متر و 250 متر هي بين 10 إلي 12 دقيقة. في هذه المجالات من مدة الإسترجاع و الإستشفاء نقترب من شدة الأداء التي نعتمد عليها في سرعة الجري. و بالإضافة إلى ذلك، و نحن متمسكين على تعديل بعض مبادئ في إستعمال شدة الأداء:

1- ينبغي زيادة سرعة الركض من أداء إلي أداء أثناء العدو.
2- يجب أن تكون سرعة الركض أقصى في المجموعة الثانية من التكرارات.
3- يجب أن تكون أقصى سرعة ركض قد أنجزت في التكرار السابق.
4- و ينبغي في كل سباقات السرعة إمكانية تغطية النصف الثاني من المسافة بأسرع سرعة من النصف الأول للمسافة.

و ينبغي أن تكون سرعة الركض متزايدة تدريجيا من أسبوع لآخر في جميع أجزاء كل مرحلة من مراحل التدريب. هذه ليست مهمة سهلة عندما يكون حجم التدريب مستقر و منه يمكن أن يخلق صعوبات كبيرة و عدم وجود راحة للعداء.
و مع ذلك، هو شرط ضروري من أجل تكيف جسم العداء مع مطالب الركض على مستوى عال من الأداء. و هنا نسرد كيفية الزيادة السرعة في مراحل التدريب المختلفة و المبينة في الجدول 2.

- أخيرا، يجب أن يكون القارئ لهذه المقالة قد لاحظ أن مصطلح "القدرة على التحمل السرعة" قد تم تجنب ذكره في هذا النص. هذا لم يكن مصادفة، و ذلك لأن كلمة "التحمل" في غيرها من فعاليات الجري و العدو تنطبق بالمحافظة عليها على النحو الأمثل لمصطلح السرعة و هذا على مسافة محددة ، أو جزءا منها. في المقابل، فإن مهمة الرئيسية من طرف العداء هي ليس فقط لإنتاج السرعة القصوى في كل مرحلة من مراحل المسافة،و لكن يجب أن يكون أدائه بسرعة الممكن
إنتاجها .
 
منتدى » قسم الرياضة الفردية(ألعاب القوى) » السرعة » تدريبات عدائي المسافات القصيرة 50، 100، 150. 200
صفحة 1 من%1
بحث:

Copyright MyCorp © 2017
هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com هذه الصورة محفوظة من طرف موقع servimg.com